هواويات
اهلا" وسهلا" بكم في منتدى هواويات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» خيرها لغيرها والله يعوضنا بغيرها
الثلاثاء ديسمبر 04, 2012 12:07 am من طرف الزهراني

» اليوم الوطني لايفوتك
الجمعة سبتمبر 23, 2011 8:53 am من طرف الزهراني

» اليوم الوطني
الجمعة سبتمبر 23, 2011 8:37 am من طرف الزهراني

» توقيع زهران
الخميس سبتمبر 22, 2011 7:38 am من طرف الزهراني

» تقديم المسابقه في المعهدالتدريب
الثلاثاء أبريل 12, 2011 8:31 pm من طرف الزهراني

» احصل على منتداك بأقل الأسعار
الأحد أبريل 03, 2011 4:33 am من طرف الزهراني

» لعبةالذكاء
الأحد أبريل 03, 2011 12:00 am من طرف الزهراني

» ماذا يعني لك qi
السبت أبريل 02, 2011 11:57 pm من طرف الزهراني

» توقيع اسم جلالةالله عز وجل
السبت أبريل 02, 2011 6:01 am من طرف الزهراني

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
يوليو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


اليوم الوطني

اذهب الى الأسفل

اليوم الوطني

مُساهمة  الزهراني في الجمعة سبتمبر 23, 2011 8:37 am




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مسائكمـ / صباحكمـ رضا الله تعالى

السعودية ليست مجرد دولة ولكنها حضارة انسانية عربية القيم عالمية المثل والإنسانية تمتد الى 3 قرون


بمناسبة اليوم الوطني للسعودية ...

يجب علينا التنويه أن الدولة السعودية تشبه إلى حد كبير الدولة الأموية أوالعباسية وليست وليدة اللحظة فهي تضرب بجذورها الى عمق 3 قرون .

السعودية حضارة قامت على إحياء علوم الدين والسنة النبوية الصحيحة , و نبذ البدع والسحر والشعوذة والكهانة ..

السعودية قامت كدعوة لنشر السلام و الإسلام الذي فقد بريقه فهيأ له الله في موطنه الأصلي دولة اسمها السعودية ..

قامت على أصول عربية عريقة تنادي بالقومية العربية المصبوغة بالإسلام وليست قومية مجردة عن الدين كما كانت غيرها من بعث و ناصرية وغيرهما .

قامت على العدل والمساواة وحكم أبناء الوطن للوطن والرقي بمستوى الفرد السعودي من لاشيء الى كل شيء .

دولة نشأت وجعلت من قبائل الجزيرة المتناحرة دولة واحدة وآخت بينهم بالعدل والمساواة .


دولة كانت تمتد في فترات من فتراتها الى العراق والشام وغيرها فهي حضارة صمدت أمام جميع المتغيرات التي ألمت بالساحة العربية بشكل خاص والدولية بشكل عام .

وليس هذا فحسب ، بل إن المملكة العربية السعودية استطاعت أن تطوي صفحات الحضارة قـ~ُـدُمًا إلى الإمام ، فسجلت تقدماً مضطرداً على جميع الأصعدة .

إن السبب الرئيس في صمود المملكة العربية السعودية وتقدمها هو أن الملك عبدالعزيز – رحمه الله – لم يشيد هذا الكيان على أسس تكتيكية قاصرة ، تعتمد على المنظور الضيق للأحداث ، بل بنى هذه الدولة على أسس المنهج الاستقرائي في التفكير ، منطلقاً من أسس وثوابت إسلامية ، مستفيداً من تاريخ الفكر الإسلامي لتجارب عديدة ، تركت لها مساحة في ذاكرة التاريخ عبر القرون الماضية .

يقول المفكر الإستراتيجي أندريه بوفر في كتابه مدخل الإستراتيجية : إن السبب في الكارثة الفرنسية وسقوط باريس أمام الجحافل الألمانية في عهد هتلر هو أن البناء الإستراتيجي لفرنسا كان يعتمد على قضايا تكتيكية فقط ، لهذا كانت الهزيمة .

فالإستراتيجية بقدر ما هي أداء وممارسة هي أيضاً أسلوب وطريقة في التفكير ، تسمح بتصنيف الأحداث على حسب أهميتها واختيار أكثر الوسائل الملائمة فاعلية ، فلكل موقف إستراتيجية معينة ، تنسجم مع معطيات الموقف ، وقد تكون الإستراتيجية المختارة صائبة في ظروف معينة، لكنها بالتأكيد سوف تكون ممعنة في الخطأ وسط ظروف أخرى ، وهنا تتألق الإستراتيجية الناضجة في تعاملها مع الظروف .

إن الإستراتيجية لم تعد وقفاً على العسكريين ، بل أصبحت فناً يزاوله الجميع ، والفكر الإستراتيجي لديه القدرة على التخطيط السليم واجتناب الأخطار الفادحة .

إن السعي وراء التعرف على أسس الإستراتيجية ومبادئها للتقيد بها سوف يفقدها الأسس السليمة التي تبنى عليها ، عندئذ تصبح علماً من العلوم الجامدة .

فإن كانت الإستراتيجية بمعناها اللفظي كما وردت في كتب اليونان بأنها ( فن قيادة القوات ) فإن رواد الإستراتيجية الثلاثة كلاوز فيتز وليدل هارت وأندريه بوفر قد اتفقت آراؤهم على أن الإستراتيجية هي: (استخدام كافة الإمكانات المتاحة للوصول بها إلى النتائج التي حددتها السياسة العليا للدولة) .

وعلى هذا أصبح هدف الإستراتيجية هو الوصول إلى الأهداف التي حددتها السياسة العليا عن طريق الاستعمال الأمثل للوسائل المتاحة .

لقد بــدأت ملامح الفكر الإستراتيجي السعودي تظهر مع بداية النصف الثاني من القرن الثاني عشر للهجرة ، وبالتحديد عام 1157هـ / 1744م عندما تعاهد الشيخ محمـــد بن عبد الوهاب مع الإمام محمد بن سعود بالدرعيـــة على نشر التوحيـــد في البــــلاد بدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب الإصلاحية تحت ظلال سيف الإمام محمد ابن سعود.

وهذا العهد ينفي عن الدولة السعودية منذ نشأتها الأولى الرغبة في التسلط على رقاب الناس أو الاستشراف لشهوة الحكم ، فأصبح لهذه الدولة منطلقات قيمية .

ولهذا توحدت القلوب والأفكار للدفاع عن هذا الكيان السياسي ، فأصبح الجميع يعملون في انسجام وترابط ، وانعكس بَعْدُ على جميع المناهج الإعلامية والسياسة والاجتماعية حتى اليوم .
وبهذا تحقق الاستقرار والتماسك في الجبهة الداخلية ، وانتقلت الزعزعة إلى جبهة العدو بسبب الاقتناع بعدالة المطالب السعودية التي تستهدف الخير للجميع .

إن الدعوة الإصلاحية جعلت من الدرعية في العهد السعودي الأول مركزاً للإشعاع الفكري داخل الجزيرة العربية ، فهوت إليها أفئدة من العراق والشام والحجاز واليمن وعمان ، وازدهر فيها الاقتصاد ، وتيسرت إليها دروب المواصلات، فكان ذلك دعماً للنشاط العسكري والاقتصادي .

واتسع التطور السياسي والاقتصادي في فكر الإمام عبد العزيز بن محمد الإستراتيجي ، فامتدت تطلعاته إلى الأحساء ، ففتحها ، وإلى العراق فطرق أبوابها.

لقد استخدم الإمام عبد العزيز بن محمد مبادئ وتكتيكات الحرب الخاطفة التي تبعث الرعب في قلوب الأعداء ، وهو ما أدركناه واضحاً في المدارس الألمانية ، والروسية والصينية فيما بعد .
لكن الإمام سعود بن عبد العزيز الذي كان يلقب بلقب ( سعود الكبير ) استطاع أن يفتح الحجاز ، ويوسع نفوذ الدولة السعودية الأولى إلى أقصى حدودها مستخدماً في ذلك إستراتيجية الاقتراب المباشر .

فإذا كانت هذه الإستراتيجية قد فتحت أمامه الكثير من المدن والحصون وتأسيس دولة كبرى مترامية الأطراف ، إلا أنها سلبت منه القدرة على المناورة السياسية، مما فوت عليه الفرصة في المحافظة عليها بسب استعداء الدولة العثمانية والقيادة السياسية في مصر .

وهذا ما أفاد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن – طيب الله ثراه – فيما بعد ، الذي عمد إلى إستراتيجية الاقتراب غير المباشر والتحلي بالمرونة السياسية ، فتجاوز بذلك جميع التحديات في سبيل الوصول إلى أهدافه ، وقد قال شكسبير : ( إننا نصل إلى المباشر بطريق غير مباشر ) .

استطاع الملك عبد العزيز أن يجمع شتات الجزيرة العربية ، فجعل من المملكة العربية السعودية قاعدة للإسلام ، فقام بالتوحيد السياسي والتوحيد الديني والأمن ، وعلى هذا يقول ( نول .إف . بوش ) رئيس تحرير مجلة " لايف " الأمريكية معلقاً في أول تحقيق صحفي غربي مع الملك عبد العزيز : ( وعلى مستوى الإنجازات يأتي أضخمها متمثلاً في جمع شتات وتوحيد أكبر مملكة في الجزيرة العربية منذ عهد النبوة ) .

ويقول بوش (ليس الرئيس الأميركي) صاحـــب كتاب ( الملك عبد العزيز رؤية عالمية ) : ( فالأهمية الحديثة بالنسبة للعالم تأتي من كون الملك عبد العزيز بنى دولته على أسس إستراتيجية سليمــــة).

استطاع الملك عبد العزيز أن يتخذ منهجاً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً مميزاً ، لا ينتمي إلى رأسمالية ولا إلى اشتراكية متجاوزاً في ذلك جميع الأنظمة الوضعية ؛ لأن الأخذ بالأنظمة الوضعية يورث التبعية لها مهما كابر المتبعون .

لقد رفض الملك عبد العزيز جميع الأنظمة الوضعية ، واتخذ للملكة نظاماً قيمياً؛ فالأخذ بالنظم الوضعية يتيح للدول المتقدمة فرض الوصاية الثقافية على الدول الناشئة، وذلك من خلال السعي إلى التكيف مع الدول المتقدمة ، وهذا هو الاستعمار الثقافي الذي تحاول فرضة العولمة على جميع الأمم .

إن النظام القيمي هو تطبيق ما يجب أن يكون ، أما النظام الوضعي فهو تطبيق ما هو كائن ، لهذا يصبح من الخطأ أن نقيس أنظمتنا القيمية بأنظمة غيرنا الوضعية ، وفي هذا يقول الشيخ أمين الريس : ( لقد قطع ابن سعود الطريق على أوربا ، وأعلن في خطابه سياسته الصريحة ؛ أنه لا يريد تجديداً ولا إصلاحاً إلا مما في كتاب الله وسنة نبيه، وأن فيها كل الصلاح ) .

ولقد بنى الملك عبد العزيز شخصية المملكة السياسية على تحديد الثوابت في العلاقات الدولية ، وهذا ما أكسبها احترام باقي الدول وسهولة التعامل معها ، لقد بناها على ثلاثة ثوابت ، هي :

عدم التدخل في الشؤون الدينية .

عدم المساس بالشؤون السيادية .

عدم التدخل في الشؤون الأمنية .

وما عدا ذلك يصبح متروكاً لقواعد المصالح المشتركة والمعاملة بالمثل .

أما أسترتيجية صناعة القرار : فهناك فرق بين الملكية الجائرة والملكية العادلة ؛ فالملكية الجائرة تسير بحسب الأهواء ، والملكية العادلة تسير طبقاً لقواعد الحقوق والواجبات .

فالملك عبد العزيز بنى القرار في المملكة العربية السعودية على الشورى والإفتاء ، فالشورى هي ( استنطاق الرأي من الآخرين قبل العزم على القرار ) ، والإفتاء هو (عرض القرار على الشرع قبل تنفيذه للتثبت من مشروعيته) .

فالشـــورى فيما يمس الفـــرد سلــــوك إســــلامي ، والشـــورى كقرار يمـــس الغير ( إلــــزام بالأخذ بالشورى ، وليس التزاماً بالأخذ بالمشورة ) طالما كانت المصلحة تخالف ذلك الرأي ، وبهذا يكون الملك عبد العزيز قد رشَّد القرار السياسي ، وأسس ملكية عادلـــة . وهكذا أولاده من بعده ألى خادم الحرمين الشريفين _ الملك عبد الله بن عبد العزيز_ حفظه الله ..

أستراتيجية العدل والتنمية داخليا وتوحيد الأمة العربية أقليميا والنهج المعتدل والهادئ للسياسة الخارجية بلا تفريط ولا أفراط هي ثوابت الدولة السعودية والسرفي نجاحها ...

وأبارك لخادم الحرمين وولي عهده والأسرة المالكة والشعب السعودي هذا اليوم الوطني ودامت بلادي عزيزة ومستقرة ,

والله أسأل أن يبعد عنها أسباب الفتنة وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمن

والرخاء والإستقرار

وأن يجعل كيد كل كائد في نحره ..

منقول

يتبع تصاميم وصور وبرامج مدرسية لليوم الوطني





















[url=[QUOTE=;1313543] [/QUOTE] ][QUOTE=;1313543] [/QUOTE] [/url][url=-------------------------------------------------------------------------------- [url=B][/B] [URL="http://www.mobdi3ine.net/uploads/13009665994.swf"]http://www.mobdi3ine.net/uploads/13009665994.swf[/URL] العِيـدُ مــزدانٌ بنــورِكَ مَـوْطـنـي والـدَّهْـرُ نشـوانٌ يُغَنِّـي دَيْـدَنــا [SIZE=4]وتبـسَّمَــتْ قمـمُ الجبـالِ سـعــادةً[/SIZE] [SIZE=4]وتوشَّحـَتْ خُضـْرُ السهولِ مفاتنا[/SIZE] [URL="https://2img.net/h/i581.photobucket.com/albums/ss257/khalid33a/outline.gif"][/URL] يتبع [/QUOTE] ]B][/B] [URL="http://www.mobdi3ine.net/uploads/13009665994.swf"]http://www.mobdi3ine.net/uploads/13009665994.swf[/URL] العِيـدُ مــزدانٌ بنــورِكَ مَـوْطـنـي والـدَّهْـرُ نشـوانٌ يُغَنِّـي دَيْـدَنــا [SIZE=4]وتبـسَّمَــتْ قمـمُ الجبـالِ سـعــادةً[/SIZE] [SIZE=4]وتوشَّحـَتْ خُضـْرُ السهولِ مفاتنا[/SIZE] [URL="https://2img.net/h/i581.photobucket.com/albums/ss257/khalid33a/outline.gif"][/URL] يتبع [/QUOTE] [/url]
avatar
الزهراني
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 205
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/04/2010
الموقع : http://hooyat.arabform.com/

http://hooyat.rigala.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى